مؤسسة دالي للإشهار
الاثنين، 29 ماي 2017



مؤسسة دالي للإشهار والأعمال ترحب بكم

 
 
 



اعلانات


إحصائيات
المتواجدون حاليا: 41 زائر
12235067 مشاهدة إجمالية

أبحث عن
عين ولمان المدينة الجميل

وصف الاعلان
Description

مدينة عين ولمان مدينة جميل رائعة جدا جمالها خلاب لها مميزات قلما تجدها في كثيرا من دوائر بلدنا الحبيب الجزائر.

تقع مدينة عين ولمان في ولاية سطيف تبعد عنها ب33 كلم جنوبا يحدها من الشمال بلدية قصر الأبطال وقلال ومن الشرق بئر حدادة ومن الغرب بلدية أولاد سي أحمد ومن الجنوب عين آزال وبلدية صالح باي

اسم عين ولمان له حكاية هو أنه كانت في بوابتها عين جارية طوال ايام السنة وكانت القبائل العابرة تأتي لكي تغسل الصوف بها أي أن كلمة ولمان تعني الصوف هذه كل الحكاية إذا معناهها هو : عين الصوف

كانت تسمى في العهد الاستعماري بكولبار وهي مدينة قديمة لما عينت سكيكدة بدائرة كانت معها ميدنة عين ولمان في نفس اليوم دائرة كذلك.

يبلغ عدد سكانها تقريبا 120 الف نسمة وهم خليط من أولاد سي أحمد وأولاد تبان والريغة والشاوية وبعضهم من البلديات المجاورة الذين رحلوا بعد سنوات الارهاب واستقروا فيها

تشتهر مدينة عين ولمان بالتجارة وهي معروفة على المستوى الوطني بذلك كونها بوابة الصحراء حيث يقطعها الطريق الوطني رقم 28 والذي يفصل المدينة إلى شطرين شرقي وغربي
أهم المناطق فيها بعيرة- لقطارات- ذراع الميعاد-البير لحلو - حي5 جويلية-القرية -حي الصنوبر الغربي..حي 583 مسكن..الغرنوقة..الشط..لفريقات...وغيرها...
نبذة تاريخية حول دائرة عين ولمان:
حضنت منطقة عين ولمان شعوب مختلفة الأعراق: رومانيون، عرب، ثم وصول البدو الرحل منذ القرن السادس عشر، ثم الأتراك ثم الفرنسيون. و يقال أنه على مشارف القرن الثامن حل بالمنطقة الصحابي الجليل عقبة بن نافع وقام ببناء عيادة لسلاح الفرسان على سفح الجبل بمساعدة سكان المنطقة، ولا يوجد أي دليل على أن سكان المنطقة أيدوا العرب غزاة وخان الكاهنة. بدأت تتطور عين ولمان في شكل كتلة سنة 1825 حيث توطنت بها قبيلة ريغة وتشمل كل من: ريغة القبالة وريغة الظهارة، تحت قيادة واحدة، وكان أول قائد هو: واد فول بن واد فول، وتعاقب على رئاستها العديد من الشيوخ آخرهم الشيخ ساعد، وهو آخر شيخ للقبيلة قبل أنقاسمها في العقد الرابع من القرن التاسع عشر، حيث أصبح كلا القسمين بقيادة شيخين مستقلين. تكون العنصر البشري في هذه الفترة من عنصرين، هم العنصر البربري حيث جمع بين بربر صنهاجة وبربر زناتة، والعرب حيث استقروا بكثافة بعد النزوح الهلالي للمغرب العربي. وصل الاحتلال الفرنسي المنطقة إلى المنطقة بالضبط سنة 1871 إلى منطقة قصر الطير وشارك ريغة القبالة وريغة الظهارة في المقاومة الوطنية بقيادة الأمير عبد القادر وأحمد باي. في 04 مارس 1884 أنشأت في ظل الاحتلال الفرنسي: البلدية المختلطة لريغة بموجب مرسوم حكومي، وقد كانت البلدية تحت قيادة شبه عسكرية يقودها متصرف عسكري، عدد سكانها سنة 1885 هو 9 أسر عربية و 11 أسرة معمرة. و في سنة 1887 بدأ العمل بمصلحة الحالة المدنية وأنشأت سجلات للحالة المدنية لكل بلدية عين ولمان وبعد ذلك تم تعيين متصرف إداري للحالة المدنية. ثم أطلق على بلدية ريغة المختلطة تسمية : كولبار (Colbert) سنة 1933 بمناسبة إحياء العيد المئوي للاحتلال الفرنسي للجزائر وتكريما لكولبار وكان أول قائد للبلدية بعد هذا الاسم الجديد هو أحمودة من عين آزال. جون باتيست كولبار (John Pabtisste Colbert) هو رجل سياسي فرنسي
و هكذا كان اسم المنطقة كولبار بدل ريغة المختلطة وأصبحت البلديات ذات صلاحيات كاملة واختفت تسمية البلدية المختلطة لريغة. و قد قام مهندسون فرنسيون بعمليات التنقيب عن البترول سنة 1946 فقاموا بتنصيب أنابيب صغيرة أسفل صخور شمال حي بعيرة، وبعد عدة أسابيع من العمل الشاق اكتشف المهندسون أن البترول موجود بالفعل ولكنه قليل جدا. ثم قام المهندسون الفرنسيون كذلك بعملية مشابهة وهذه المرة بواد القرارسة ببلدية أولاد سي أحمد لكنهم أصيبوا بخيبة أمل شديدة نظرا لأن النتائج كانت مشابهة. و قد أجري إيصال مدينة عين ولمان بالكهرباء سنة 1948من قبل الإتحاد الدولي للكهرباء المحلية. شارك سكان المنطقة بقوة في حرب التحرير الكبرى وأعطوا أروع أمثلة البطولات في الشجاعة والبسالة، وقدموا تضحيات كبار لانتزاع الحرية والاستقلال. و في 05 جويلية 1962 سميت البلدية بعين ولمان، وهي تسمية مزيج بين العربية والبربرية تعني عين الصوف. في التقسيم الإداري لسنة 1974 أصبحت بلدية عين ولمان دائرة تضم البلديات التالية: قصر الطير، قلال، عين الحجر، قجال، صالح باي، أولاد تبان، عين آزال. و في التقسيم الإداري سنة 1985 أصبحت دائرة عين ولمان تضم فقط 04 بلديات هي:عين ولمان، قصر الأبطال، قلال، أولاد سي أحمد.

لمدينة عين ولمان امتداد تاريخي عريق يعود إلى العهد الروماني والآثار المتبقية خير دليل على تواجد الحضارة الرومانية بهذه المنطقة. و من بين هده الاثار القبور الرومانية التي عثر عليها في عين ولمان

و تجدر الإشارة إلى ان سكان المنطقة يتكون من عنصرين:

العنصر البربري : بربر صنهاجة وبربر زناتة.
العنصر العربي : استقروا بكثافة بعد النزوح الهلالي للمغرب العربي.



معلومات اضافية

عدد المشاهدات: 3738، أضيف بتاريخ: 2010-06-25

معلومات المراسلة:
من: سطيف
موقع الإنترنت: زيارة الموقع
صاحب الإعلان: asmahamadouche
عضو رقم: 259

صور:

إدارة موقع دالي للإشهار غير مسؤولة عن أي اتفاق تجاري بين الزوار والمعلنين، وكل شخص مسؤول عن نفسه تجاه ما يقوم به من صفقات بيع أو شراء أو كراء.
كل الحقوق محفوظة لمؤسسة دالي للإشهار والأعمال - Dalipub.com © 2017