مؤسسة دالي للإشهار
الجمعة، 28 جويلية 2017



مؤسسة دالي للإشهار والأعمال ترحب بكم

 
 
 



اعلانات


إحصائيات
المتواجدون حاليا: 15 زائر
12483339 مشاهدة إجمالية

أبحث عن
الشــهيد المرحوم محمد الصديق بن يحيى...

وصف الاعلان
Description

محمد الصديق بن يحيى كرس حياته لخدمة وطنه عاش للسلام ومات من أجل السلام
يسميه البعض مهندس السياسة الخارجية الجزائرية خلال السبعينات وفي مطلع الثمانينات، لعب دورا كبيرا في إيجاد حلول أكبر المعضلات السياسية في العالم لاسيما ما اصطلح عليه بقضية الرهائن الأمريكيين في السفارة الأمريكية بطهران و الحرب العراقية الإيرانية. إنه الديبلوماسي الجزائري محمد الصديق بن يحيى أحد أبرز الشخصيات الوطنية التي شاركت بشكل فعال في إرساء دعائم الدولة الجزائرية الحديثة. ذات الثالث من شهر جانفي سنة 1932 ولد محمد الصديق بن يحيى بمدينة جيجل من عائلة ميسورة الحال ومحترمة تعتمد على مهنة التجارة في عيشها، زاول تعليمه الابتدائي والإعدادي بمدينة جيجل حيث أظهر منذ صغره نبوغا وتفوقا على أقرانه، تحصل على الشهادة الابتدائية بالفرنسية ثم الإعدادية بتفوق وكان إلى جانب هذا يتابع الدروس باللغة العربية في مدرسة الحياة على يد الشيخ محمد الطاهر الساحلي، انخرط في صفوف الكشافة الإسلامية كعضو نشيط فكان يتميز بقوة الشخصية وحب الوطن وكان منذ صغره يميل إلى العمل السياسي. في منتصف الأربعينات انتقل محمد الصديق بن يحيى إلى مدينة سكيكدة لمتابعة دراسته الثانوية ثم سرعان ما تحول إلى مدينة سطيف وبها تحصل على شهادة البكالوريا بثانوية قيرواني حيث تعرف هناك على العديد من الوجوه الوطنية التي ساهمت في هيكلة الحركة الطلابية، وبعدها التحق بجامعة الجزائر المركزية ليكمل دراساته العليا بمعهد الحقوق ويتخرج بشهادة الليسانس. الذين يعرفون جيدا محمد الصديق بن يحيى يقولون أنه تزوج السياسة مبكرا وودعها كذلك مبكرا ترأس الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين، ثم انضم إلى خلايا العمل التي شكلتها الثورة في مصر واشتغل محررا مذيعا في صوت العرب وشارك في الندوة الأفروآسيوية المنعقدة بباندونغ وقد عينه فرحات عباس سنة 1959 أمينا عاما لأول حكومة جزائرية مؤقتة كما لعب دورا هاما في المفاوضات الجزائرية الفرنسية لاسيما اتفاقيات إفيان وعمره لم يتجاوز 26 سنة. دخل في بطالة وبقي في فندق السفير بعد تشكيل حكومة أحمد بن بلة التي لم يكن عضوا فيها، حتى استدعي سنة 1965 من طرف الرئيس الراحل هواري بومدين ليقوم بمهام سفير الجزائر بموسكو. شغل محمد الصديق بن يحيى أيضا منصب وزير الإعلام والثقافة ثم وزير التعليم العالي والبحث العلمي بعدها تقلد مهام وزير المالية ثم وزيرا للخارجية بين سنتي 1978 و1982 وهي فترة استطاع خلالها الشروع في استرجاع الجزء الأول من أرشيف الجزائر المسلوب من طرف فرنسا، أثناء رحلة سلام لإنهاء الحرب التي كانت قائمة بين العراق وإيران ، وشاء القدر أن يتوفى الفقيد لنفس المهمة إثر حادثة طائرة كورمان 62 التي كانت تقله على الحدود الإيرانية التركية في الثالث ماي من سنة ,1982 وبذلك فقدت الجزائر واحدا من أفضل أبنائها المخلصين رحمه الله وجعله بجوار الشهداء والصالحين………………..…………

معلومات اضافية

عدد المشاهدات: 3729، أضيف بتاريخ: 2010-05-26

معلومات المراسلة:
من: جيجل
موقع الإنترنت: زيارة الموقع
عضو رقم: 552

صور:


إدارة موقع دالي للإشهار غير مسؤولة عن أي اتفاق تجاري بين الزوار والمعلنين، وكل شخص مسؤول عن نفسه تجاه ما يقوم به من صفقات بيع أو شراء أو كراء.
كل الحقوق محفوظة لمؤسسة دالي للإشهار والأعمال - Dalipub.com © 2017